الأخبار الأخيرة
الصفحة الرئيسية >> العالم
أخبار ساخنة

أخبار بصور

ملفات خاصة

تعليق: مازال الحوار الحل الوحيد للخروج من الأزمة النووية لشبه الجزيرة الكورية

2017:09:08.11:17    حجم الخط    اطبع

بكين 7 سبتمبر 2017 / أصبحت شبه الجزيرة الكورية محاصرة فى دائرة مفرغة بسبب اختبارات بيونغيانغ النووية وإطلاقها صواريخ بشكل متكرر من جانب وتهديدات واشنطن العسكرية الانتقامية من جانب آخر.

والاسوأ من ذلك، هو التأثير الممتد للأزمة الذي تسبب في خسائر فادحة لمصالح دول المنطقة .

لقد انتهكت خطوات بيونغيانغ حقيقة قرارات مجلس الامن الدولي وبنود القانون الدولي وهددت ايضا السلام والاستقرار بالمنطقة وخارجها.

لكن الخطاب الامريكي الذى يدعو للحرب والاجراءات العقابية تعالج الخطأ ، على نحو مثير للسخرية ، بخلق خطأ أكبر.

ويضغط البيت الابيض من أجل فرض عقوبات أشد بمجلس الامن الدولي ردا على سادس وأكبر اختبار نووي لكوريا الديمقراطية الاحد وقال مبعوثها لدى الامم المتحدة ان بيونغيانغ "تسعى لخوض حرب."

واثبت التاريخ ان العقوبات والتدخل العسكري الامريكي تسبب في ازمات انسانية او حتى سنوات من الفوضى فى دول مثل افغانستان والعراق بدلا من تحقيق تغييرات في السياسات والسلام كما تروج الولايات المتحدة.

ومن العسير على ادارة ترامب اقناع العالم بان سياسات مماثلة ستحدث فرقا في شبه الجزيرة الكورية نظرا لحقيقة ان بيونغيانغ تعتبر برنامجها النووي درعا اساسيا ضد اعداء كبير مثل الولايات المتحدة والجارة الاقوى كوريا الجنوبية.

ان القضية النووية الحالية، كما اكدت الصين، قضية امنية في جوهرها.واذا واصلت واشنطن اثارة قلق بيونغيانع بالتلويح بالحرب واجراء تدريبات عسكرية بالقرب منها، فان آخر شيء ستتخلى عنه بيونعيانغ هو قدراتها النووية.

وفي الوقت ذاته، امتدت الازمة بالفعل لتعرض السلام والاستقرار الاقليميين للخطر. فنشر نظام الدفاع الصاروخي ثاد في كوريا الجنوبية، الذي تزعم سول انه يهدف للرد على برامج بيونغيانغ النووية والصاروخية، قوض بشكل جوهري التوازن الاستراتيجي الاقليمي واضر بالمصالح الامنية لدول بالمنطقة كالصين وروسيا.

التزمت الصين لسنوات بمبدأ الحفاظ على نظام عدم الانتشار النووي والحفاظ على السلام والاستقرار في شبه الجزيرة وحل القضية النووية عبر الحوار وهو ما لاقي اشادة وقبولا بين دول العالم.

وباقتراح مبادرتي "الوقف مقابل الوقف" و"الطريق ثنائي الاتجاه"، تدعم الصين وتؤكد الاتجاه نحو تحقيق التسوية السلمية للقضية.

ان التهديد لن يجلب الخضوع ولكن نتائج عكسية. لكن الحوار وحده هو القادر على توفير منصة وظروف للاطراف المعنية لبحث ومعالجة المشكلات والمخاوف ما يبعث على الامل في التوصل لتسوية سلمية للازمة النووية لشبه الجزيرة الكورية.

/مصدر: شينخوا/

الكلمات الرئيسية

الصينالحزب الشيوعي الصينيشي جين بينغالصين والدول العربيةصحيفة الشعب اليوميةالثقافة الصينيةكونغفوشيوسالعلاقات الدولية كونغفوالأزمة السوريةقضية فلسطينالمسلمون الصينيونالإسلام في الصين

الصور

السياحة في الصين

الموضوعات المختارة

المعلومات المفيدة

arabic.people.cn@facebook arabic.people.cn@twitter
×