الصفحة الرئيسية أرشيف أضفنا الى مفضلتك مساعدة
بحث SIZE: L M S تحديث في 2007:09:03.10:05
  الصين
العالم
الشرق الأوسط
تبادلات دولية
أعمال
رياضة
علوم وتكنولوجيا
منوعات
مجلتنا الالكترونية
الجغرافيا والمناخ
الحزب الشيوعى الصينى
رئيس جمهورية الصين الشعبية
جيش التحرير الشعبى الصينى
دولار أمريكي:756.07
يورو:1033.21
دولار هونج كونج: 96.985
ين ياباني:6.5184
حول نحن
اتصل بنا
الاشتراك
  الصفحة الرئيسية>>الصين

تعليق: هيكل الانفتاح على العالم الخارجى من كل الابعاد تم تشكيله اساسيا فى الصين

بكين 3 سبتمبر/ بثت وكالة انباء الصين الجديدة / شينخوا/ تعليقا تحت عنوان // هيكل الانفتاح على العالم الخارجى من كل الابعاد تم تشكيله اساسيا فى الصين// وفيما يلى موجزه:
منذ لجنة الحزب المركزية السادسة عشرة, استغلت الصين بشدة فرصة انضمام بلادنا الى منظمة التجارة العالمية, وشاركت بجد واجتهاد فى عولمة الاقتصاد, وركزت جهودها لرفع مستوى الانفتاح على العالم الخارجى, وشكلت اساسيا هيكل الانفتاح على العالم الخارجى من كل الابعاد. دفع الانفتاح على العالم الخارجى نمو الاقتصاد الوطنى, وعجل الارتقاء بالصناعات الى مستوى اعلى, ووسعتالتوظيف وزادت الرسوم والضرائب, وقدمت تأمينا هاما لتحقيق الهدف الاستراتيجى لبناء المجتمع الرغيد بالكامل, وبناء المجتمع المتناغم.
اصبحت بلادنا رابحة هامة لعولمة الاقتصاد
قال مسؤول من وزارة التجارة للصحفيين انه خلال الخمس سنوات الماضية, تمسكت بلادنا بتطوير التفوق نوعا ما مستغلة الفرصة السانحة لانضمامنا الى منظمة التجارة العالمية, ودفعت الاصلاح والانفتاح بالكامل, ورفعت مستوى الانفتاح كاملا, وحمت الامن الاقتصادى الوطنى بصورة فعالة لتصبح رابحة هامة لعولمة الاقتصاد.
استغلت بلادنا بشدة فرصة انتقال الصناعات الدولية, وشاركت بجد واجتهاد فى توزيع الاعمال عامليا, اذ وصل اجمالى حجم صادرات بلادنا ووارداتها الى 1760.5 مليار دولار امريكى فى عام 2006, ويعادل ما كان عليه فى عام 2002 ب2.8 ضعف. وعبر انتقال صناعات التكنولوجيا العالية والجديدة بما فى ذلك قطاع الكمبيوتر, بنت بلادنا قواعد خاصة لابداع الصادرات, وبذلت اقصى جهودها لتربية ماركاتها الخاصة, ورفعت نوعية نمو التجارة الخارجية. وخلال السنوات الخمس الماضية, ازدادت منتجات التكنولوجيا العالية والجديدة ضعفين, وارتفعت صادراتها من المنتجات المعلوماتية من 142.1 مليار دولار امريكى فى عام 2003 الى 364 مليار دولار امريكة فى العام الماضى. شهدت جدوى الصادرات ارتفاعا واضحا, ومن حجم الصادرات المضافة جديدا فى النصف الاول من العام الحالى, تأتى قرابة ربعه بفضل ارتفاع قيمة المنتجات. لم توسع تجارة المعالجة الحجم التجارى فحسب, بل حلت قضية توظيف اكثر من 30مليون شخص ايضا.
مع فرصة الحلقة الجديدة من انتقال صناعة الخدمات الدولية, وسعت بلادنا بجد واجتهاد انفتاح صناعة الخدمات على العالم الخارجى, وكثفت الجهود لتطوير التجارة والاستثمار بالاتجاه المزدوج, ودفعت التطور السريع والصعود لصناعة الخدمات. حققت وزارة التجارة والاجهزة الاخرى نجاحا اوليا فى تنفيذ // مشروع الالف والمائة والعشرة//, وفى السنوات الخمس المقبلة, ستنجز بلادنا اعمال بناء عشر قواعد خدمات للمقاولة الخارجية, وتجتذب مشاريع المقاولة الخاريجية لمائة شركة عابرة للقارات, وتعد الف مؤسسة كبيرة ومتوسطة الحجم للمقاولة الخارجية, وستزداد صادرات بلادنا من المقاولة الخارجية ضعفين فى عام 2010 عن عام 2005.
// الاستيارد// و// الخروج الى الخارج//, لرفع قدرة توزيع الموارد فى العالم كله
خلال السنوات الخمس الاخيرة, تمسكت بايلاء بلادنا لاهمية متكافئة لسياسة // الاستيراد// و// الخروج الى الخارج//, وكثفت الجهود لتنفذ استراتيجية // الخروج الى الخارج//, مستفيدة من الجمع بين استخدام الاموال فى الخارج واستخدام كافة العوامل الرئيسية, مما رفع قدرة توزيع الموارد فى العالم كله.
فى مجال // الاستيراد//, انتقلنا من ايلاء الاهتمام باستيراد الاموال الى استخدام العوامل الرئيسية الشاملة فى الخارج. وصل حجم التكنولوجيا المستوردة الى 22 مليار دولار امريكى فى عام 2006, وازداد قرابة 20 بالمائة بالمعدل خلال السنوات الاربع الاخيرة. دفع استيراد التكنولوجيا التنمية المحلية, على سبيل المثال, عجلت بلادنا عملية تحديث سكك الحديد السريعة عبر الاستيارد والهضم والامتصاص.
شجعت بلادنا تقديم رجال الاعمال الاجانب استثماراتهم فى صناعات التكنولجيا العالية والجديدة, واجتذاب الشركات العابرة للقارات فى وصولها الى الصين لاقامة مراكز البحوث والتطوير ومقارها العامة فى الصين, لزيادة الجدوى ل// الاستيراد//. اقامت الشركات العابرة للقارات قرابة الف مركز خاصة لبحوثها وتطويرها فى الصين, و300 مقر اقليمى عام لها, وازداد ذلك ضعفا عن ما قبل ثلاث سنوات. وصلت القيمة المضافة المحلية لتجارة المعالجة باعتبار التجارة الخارجية قواما رئيسيا الى 59 بالمائة, بزيادة 11 نقطة مئوية عن ما قبل 3 سنوات. دفع دخول الاقطاب الاجانب للبيع بالتجزئة تحديث التجارة المحلية, اذ ارتفعت فعاليات التداول ومستوزى الخدمات ارتفاعا ملحوظا. وفى الوقت نفسه, عززت بلادنا ايضا, فحوص شراء القطاعات الاستراتيجية المحلية بالاموال الاجنبية, ووضعت الحد الشديد من المشاريع الشدية التلويث وعالية استهلاك الطاقة وفائضة القدة الانتاجية.
خلال السنوات الاخيرة, اسرعت بلادنا بخطوات تنفيذ استراتيدية // الخروج الى الخارج//, شهدت المؤسسات الصينية ازديادا متواصلا فى قدرة الادارة العابرة للقارات. تباشر الان اكثر من 30 الف شركة صينية ادارتها العابرة للقارات, وقدمت استثماراتها فى اكثر من 160 دولة ومنطقة, ويمثل الضم العابر للقارات قرابة 40 بالمائة من نسبة الاستثمارات فى الخارج, ومنها ازدادت المشاريع الضخمة ازديادا ملحوظا.
ظهرت مجموعة كبيرة من المشاريع الضخمة فى تطوير المقاولة الخارجية, مثل الطريق السريع فى الجزائر, وسكك الحديد فى نيجيريا, ووصل قيمة هذين المشروعين الى 6.3 مليار دولار امريكى و83 مليار دولار امريكى على التوالى. مما خلق نمطا جديدا من // الخروج الى الخارج// فى مناطق التعاون التجارى والاقتصادى فى الخارج. كما شهدت منطقتا التعاون فى باكستان وزامبيانجاحا اوليا.
تنفيذ استرايتيجة المنفعات المتبادلة والربح المشترك, وبناء العالم المتناغم
ترفع بلادنا عاليا راية السلام والتنمية والتعاون, وتنفذ بجد واجتهاد استراتيجية المنفعات المتبادلة والربح المشترك, وذلك يتفق مع مصالح بلادنا الاساسية, ويدفع التنمية المشتركة للعالم, واعتبار ذلك قواعد اساسية لمعالجة العلاقات التجارية والاقتصادية الدولية, تبذل بلادنا كل جهودها لتحقيق المنفعات المزدوجة والربح للجميع.
مواجهة لوضع زيادة الاحتكاك التجارى, نحمى مصالحنا المشروعة بسبب جيد وضبط النفس. ونحل النزاع عن طريق المفاوضات واتشاور والاتفاق. خلال السنوات الاخيرة, عالجنا معالجة دقيقة مسألة الكوك بيننا وبين اوربا, والنزاع حول المنسوجات بينننا وبين الولايات المتحدة تجنبا المعركة التجارية, وذلك يعتنى بالتوازن فى العلاقات التجارية والاقتصادية بينننا وبين اوربا والولايات المتحدة, وخفف التناقض مع الدول النامية, ويكسب مجالا تنمويا اوسع لقطاع المنسوجات المحلى ايضا.
اهتماما بالوضع الكلى للعلاقات الخاريجية, قامت بلادنا بالتعاون التجارى والاقتصادى من كل الابعاد, وفتحت مجالا خارجيا عبر التعاون من شتى انواعه, واقامت بلادنا الان اكثر من 180 الية للجان المشتركة الثناية والمتعددة الجوانب مع 129 دولة ومنطقة و13 منظمة دولية, وفى عام 2006 فقط تم عقد 57 دورة للجان المشتركة, و40 اجتماعا تشاوريا متعدد الجوانب, ووصلت المناطق الحرة التى تم التشاور حولها الى 11 منطقة, تتطرق الى 28 دولة ومنطقة, وتمثل صادراتنا اليها اكثر من ربع اجمالى صادراتنا, واعترفت 67 دولة بموقع الصين لاقتصاد السوق.
شاركت بلادنا بجد واجتهاد فى وضع القواعد الدولية, ولعبت دورا بناءا فى مفاوضات دحى, وتعكس مطالب الدول النامية, وتعرض صورة دولة مسؤولة بافعالها الواقعية. حققت بلادنا انجازات طيبة / A+ / عبر فحص منظمة التجارة العالمية لسياسة الصين حول التجارة الخارجية لاول مرة. وفى مساعدة الدول الاجنبية, رزكت بلادنا جهودها لتنفيذ مشاريع شعبية لتستخدم المساعدات المالية فى المشاريع الاجتماعية والثقافية والعامة اكثر, كى تجعل الشعب فى الدول التى تقبل المساعدات المالية يستفيد منها فعلا, وتضوع بلادنا بجدية الاجراءات الثمانى التى قدمتها فى منتدى التعاون الصيى الافريقى موضع التنفيذ, مما لقى ترحيبا وتقديرا عاليا من قبل الدول الافريقية. / صحيفة الشعب اليومية اونلاين/



 
اطبع المقال   ابعث المقال


1  بكين تطلق حملة ضخمة لفحص جودة المنتجات وسلامة الغذاء

أنباء شينخوا
شبكة الصين
اذاعة الصين الدولية
جميع حقوق النشر محفوظة