بكين   28/12   مشمس

صور ساخنة

أخبار متعلقة

  1. أخبار باللغتين الصينية والعربية 双语新闻

تقرير اخباري : الجنوب الليبي "يتحرر" ويطلب مساعدات و"نصيبا عادلا" بالحكومة المقبلة

2011:09:23.10:57    حجم الخط:    اطبع

بقلم : محمد رجب

سيطر الثوار في ليبيا على مناطق واسعة في أقصى الجنوب الليبي ، و"حرروها" من كتائب العقيد معمر القذافي ، لكن الأوضاع الانسانية باتت "سيئة للغاية" في الجنوب ، الذي طلب مسؤولون به الى منحه "نصيبا عادلا" بالحكومة المقبلة وعدم تهميشه .

وتعرف مناطق الجنوب الليبي جغرافيا بمنطقة "فزان" وهي منطقة صحراوية تضم سبها والجفرة ومرزق والشاطئ واوباري ، حسب ما ذكر في مؤتمر صحفي ببنغازي أمس الخميس/22 سبتمبر الحالي/ عضو المجلس الانتقالي عن منطقة الجفرة مصطفى الهوني.

وقال الهوني إن الجنوب الليبي يمثل 30 بالمئة من مساحة ليبيا ، ويسكنه نحو 15 بالمئة من سكان البلاد .

كما تضم هذه المنطقة الصحراوية بعض الثروات النفطية ، مثل حقل زلة وحقل مرزق .

بدوره ، قال عضو المجلس الوطني الانتقالي عن مدينة مرزق علي قلما، "قمنا قبل عشرة ايام باعداد خطة متكاملة لتحرير المنطقة (فزان) المحاصرة من كتائب القذافي والمرتزقة" .

وتابع قلما "ان كتائب الثوار المقاتلة في الجنوب (..) وبتنسيق مع ثوارنا في مصراتة والجبل الغربي والجفرة وسبها تمكنت جميعها من تطويق سبها وتحرير المطار ومن ثم سبها ، والان يجري تمشيطها" .

وأضاف أن مدينة مرزق كانت "محررة من قبل" والقطرون كذلك ، بالاضافة الى المنافذ الحدودية المهمة مثل الواو والويغ والتوم والانديجا التي تربط الجنوب الليبي بالدول الافريقية مثل تشاد والنيجر والجزائر .

وأشار قلما الى القاء القبض على "بعض القيادات العسكرية والسياسية التابعة للقذافي الفارة في هذه المناطق" .

وقال ان من بين هذه القيادات "العقيد ابوالقاسم الابعج "آمر استخبارات الكفرة" ، لافتا الى ان الابعج "ساهم في اعمال اجرامية كثيرة في الكفرة ومناطق اخرى ، وهو محتجز في الجنوب الى جانب قيادات سياسية" لم يسمها .

ووصف قلما الأوضاع الانسانية في الجنوب بأنها "سيئة للغاية" ، داعيا المكتب التنفيذي بالمجلس الانتقالي والمنظمات الدولية والاقليمية الى تقديم المساعدة العاجلة لان هذه المنطقة "منكوبة" في الوقت الحالي .

وبات الوصول الى هذه المنطقة ، التي تبعد عن طرابلس 1200 كلم وعن بنغازي 1400 كلم "صعبا" وذلك بسبب الظروف الراهنة ، التي جعلت اقصر طريق بين الجنوب والمنطقة الشرقية يمتد على مسافة 2000 كلم بين دروب الصحراء الوعرة ، حسب ما ذكر قلما .

بدوره ، قال الناطق الرسمي باسم المجلس المحلي لسبها سليمان خليفة محمد "إن الثوار تحركوا على محورين ، الاول من بنغازي عبر الكفرة والمنطقة الجنوبية ، هذا المحور هو الذي قام بتحرير كل مناطق الجنوب التي تقع على خط مرزق حتى سبها" .

وتابع "ان سبها محررة بالكامل ، ويقوم الثوار الان بتمشيطها لتنظيفها بالكامل ومحاولة اعادة الحياة لها" ، مشيرا الى سقوط 23 قتيلا من الثوار في سبها في المعارك التي وقعت بها .

وتحدث محمد كذلك عن وضع "انساني كارثي" في الجنوب.

وقال عضو المجلس الانتقالي عن الجفرة بدوره ، إن "الجفرة اصبحت محررة الان بالكامل " .

وأضاف لوكالة أنباء (شينخوا) " نستطيع ان نقول ان كل مناطق الجنوب محررة" ، لكنه لفت الى ان منطقة الجنوب الغربي تحررت بنسبة 90 بالمئة .

ومنطقة الجنوب الغربي في ليبيا هي على الحدود مع الجزائر والنيجر ويسيطر عليها الطوارق .

وتابع الهوني "ان المنطقة في امس الحاجة للمساعدة" .

وكان عضو اللجنة الاعلامية في منطقة الجفرة وسط ليبيا مازن الهوني أكد في وقت سابق اليوم ، "تحرير" الجفرة بالكامل من كتائب القذافي .

وقال الهوني هاتفيا لـ(شينخوا) ، إنه تم تحرير كافة مدن الجفرة سوكنة وودان وهون وزلة .

وتابع ان الثوار يسيطرون على كافة مداخل ومخارج الجفرة وجميع المقار العسكرية وبينها رئاسة اركان الجيش الليبي التي كانت تتبع للواء ابوبكر يونس والقاعدة الجوية بالجفرة .

وأكد انه لا وجود لكتائب القذافي ، لافتا الى مشاركة ثلاث كتائب من الثوار في تحرير الجفرة من المنطقة نفسها ومن مصراتة واخرى من ابناء الجفرة المقيمين في طرابلس وغريان .

واشار مازن الهوني الى انهم يفكرون الان في طريقة لايصال المساعدات الى الجفرة .

كما ان الثوار في الجفرة ، يحاولون تنظيم عملية حمل السلاح على الاشخاص المكلفين بذلك ، حسب الهوني .

ويبدو ان تحرير هذه المناطق الصحراوية لايعني انها باتت بمأمن من اي هجوم جديد لكتائب القذافي .

ويوضح مصطفى الهوني " أن المعارك في الصحراء تختلف عن الشمال (..)الصحراء شاسعة جدا لا تستطيع ان تعرف كل كيلومتر من فيه ، فالكتائب تنسحب الى مسافات تتراوح بين 50 و80 كلم ثم احيانا يعاودون الهجوم ويحدث كر وفر نتيجة الطبيعة الجغرافية للمعارك" .

وتابع ان الثوار بامكانياتهم الحالية لا يستطيعون تحديد اين ذهبت كتائب القذافي بعد تحرير المناطق منها .

سياسيا ، دعا الهوني الى "نصيب عادل" للجنوب في الحكومة المقبلة ،معربا عن تخوف من "تهميشه" .

وقال الهوني إن "مناطق الجنوب وهي جزء لا يتجزأ من ليبيا ، لابد ان تأخذ مكانها الحقيقي (..) وان يكون لها نصيب في عملية اتخاذ القرار سواء في المكتب التنفيذي او المجلس الوطني" .

وتابع انه "خلال المشاورات التي تجري لتشكيل الحكومة الانتقالية ، لابد للجنوب ان يسمع صوته ، وان يكون مساهما في اتخاذ القرار ، مما ينعكس ايجابا في اقامة المشروعات التنموية" .

وأضاف الهوني ان "الامل معقود على المجلس الانتقالي ، وهو الذي يمثل ليبيا الواحدة وعلى المكتب التنفيذي (..) ان يعكس التمثيل الواحد بحيث يأخذ الجنوب نصيبه العادل من المشروعات في المستقبل" .

وكان المجلس الانتقالي في ليبيا قد اخفق مؤخرا في التوصل الى تشكيلة نهائية للحكومة الانتقالية ، الامر الذي دعاه الاحد الماضي الى ارجاء الاعلان عنها .

وتوقع رئيس المكتب التنفيذي محمود جبريل في نيويورك الثلاثاء الاعلان عن تشكيلة الحكومة في غضون عشرة ايام .

واعرب الهوني عن تخوف من تهميش الجنوب ، قائلا " نحن نخشى التهميش ، نتيجة لتهميشنا في عهد معمر القذافي لمدة 40 عاما ، وايضا لبعض الملاحظات على تكوين المكتب التنفيذي الحالي ، حيث لا يوجد اي مسؤول في المكتب التنفيذي الحالي من الجنوب" .

وقال "نحن الان في مرحلة المشاورات ، ونأمل ان يتم تشكيل حكومة او مكتب تنفيذي موسع يأخذ في الاعتبار عدم تهميش الجنوب" .

/شينخوا/

تعليقات