البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية >> الصفحة الرئيسية >>

تقرير اخباري : الحكومة العراقية تستوعب غضب قوات الصحوة بقرارات ترضية

2009:04:15.10:43

بعد توتر العلاقة بين الحكومة العراقية وقوات الصحوة التي تقاتل تنظيم القاعدة على خلفية اعتقال بعض قيادات وعناصر هذه القوات، أكدت الحكومة أنها لا تستهدف هذه القوات بل تسعي إلى تطهيرها من العناصر السيئة ، مشيدة في الوقت ذاته بجهود هذه القوات واعتبرتها "جهد وطني عراقي خالص يهدف إلى إرساء الأمن في البلاد".
واتخذت الحكومة العراقية يوم الثلاثاء / 14 ابريل الحالى / 2009 قرارا بتحويل 80 بالمائة من عناصر الصحوات إلى وظائف مدنية في الوزرات والمؤسسات الحكومية والاستمرار بدمج الـ 20 بالمائة الباقين في الأجهزة الأمنية المختلفة.
وأكد الناطق باسم الحكومة العراقية علي الدباغ في بيان رسمي، أن الحكومة قررت تحويل 80 بالمائة من أفراد الصحوات إلى وظائف مدنية في وزارات ومؤسسات الدولة العراقية فيما يتم تحويل 20 بالمائة منهم إلى القوات الأمنية حسب السياق المعمول به وسيتم تحويل تخصيصاتهم المالية لجهات التعاقد.
وشدد على أن الحكومة ملتزمة بدفع رواتب جميع أفراد الصحوات في مواعيدها المقررة حسب جداول ومواعيد متفق عليها من خلال جهات الصرف المحددة.
يذكر أن قوات الصحوة تشكلت في شهر سبتمبر عام 2006 في محافظة الأنبار غربي العراق وبعد نجاحها في طرد عناصر تنظيم القاعدة من المحافظة عممت التجربة على عدد من المحافظات السنية، وأصبح عدد هذه القوات حاليا قرابة 100 ألف مقاتل وإعترافا بدورها في حفظ الأمن قررت الحكومة دمج 20 بالمائة منهم في الأجهزة الأمنية وتحويل الباقين منهم إلى مؤسسات الدولة.
ويأتي هذا القرار بعد توتر العلاقة بين الصحوات والحكومة على خلفية اعتقال بعض قيادات ومنتسبي الصحوة،والتي اتهمت جهات إعلامية بإفتعال الأزمة بين الحكومة والصحوات.
وكانت الحكومة قد أصدرت يوم أمس بيانا حول الأزمة الأخيرة جاء فيه "إن الحكومة العراقية تعاملت مع الصحوات العشائرية منذ انبثاقها بوصفها جهدا عراقيا وطنيا خالصا، يهدف إلى الإسهام الفعلي في إرساء دعائم الأمن والاستقرار في ربوع الوطن، انطلاقا من حقيقة أهمية المشاركة من قبل الجميع في هذا الجهد البناء".
و حول قيامها باعتقال بعض عناصر الصحوات قالت "إن المراقب المحايد سيجد دليلا على شفافية الحكومة في التعاطي مع القضايا الراهنة، وجزءا من اطار تنظيمي أنشاته الحكومة للكشف عن العناصر الفاسدة، والخروقات التي تعرضت لها مختلف أجهزة الدولة، ولا يسعنا هنا سوى التذكير بعمليات الفصل الكبيرة التي طالت عشرات الآلاف من المنتسبين إلى عدد من أجهزة الأمن بعد ثبوت تورطهم في مشاريع إجرمية، ولم يكن الإعلان عن اختراق الصحوات، سوى استكمال للمنهج الحكومي في متابعة التطورات، والعمل على ايجاد حلول لها".
وخلصت إلى القول "إن محاولة بعض أجهزة الإعلام تصوير المطلوبين للقضاء على أنهم أبطال جرى استهدافهم من قبل الأجهزة الأمنية، والسعي إلى إذكاء النزعة الطائفية المقيتة بهدف تشويه الإنجازات العراقية، لا يسيء إلى الرسالة الإعلامية فحسب، بل يضع العديد من علامات الاستفهام على الهدف من وراء هذه الحملات، والجهات التي تدفعها وتقف وراءها".
وقد أثار هذا البيان والقرار الخاص بتحويل 80 بالمائة من عناصر الصحوة إلى وظائف مدنية في المؤسسات الحكومية ارتياحا لدى قيادات وعناصر الصحوة، التي أكدت استمرارها في مقاتلة عناصر تنظيم القاعدة ومساعدة الأجهزة الأمنية في توفير الأمن وبسط القانون في ربوع البلاد.
وفي هذا الصدد قال الشيخ أحمد أحد قيادي الصحوات لوكالة أنباء (شينخوا) " إن القرارات الأخيرة والتطمينات التي قدمتها الحكومة العراقية مؤخرا أثارت لدينا الإرتياح وأكدت لنا بأن الحكومة لن تتخلى عنا مثلما قاتلنا إلى جنبها المجاميع الإرهابية"، مؤكدا أن هذا القرار يضمن مستقبل عناصر الصحوات التي ساهمت بشكل كبير في توفير الأمن".
وكان ثامر التميمي (أبو عزام) مستشار مجالس الصحوة" قد أكد حل الخلاف الذي كان قائما بين الصحوات وأجهزة الأمن بتدخل مباشر من رئيس الوزراء نوري المالكي، مشددا على " أنه لا توجد أزمة بين الصحوة وأجهزة الأمن، كما حاول البعض الترويج، وخلق حالة من التشنج، لافتا إلى أن المالكي تدخل بصورة مباشرة وأمر بإطلاق المعتقلين الأبرياء الذين لم يثبت تورطهم في أي تهم.
تجدر الإشارة إلى أن القوات الأمريكية كانت قد نقلت مطلع هذا الشهر مسؤولية قوات الصحوة إلى السلطات العراقية بشكل كامل في جميع محافظات البلاد، وقامت السلطات العراقية بدورها في توزيع الرواتب عليهم. (شينخوا)

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ arabic@peopledaily.com.cn آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف

جميع حقوق النشر محفوظة