الصفحة الرئيسية أرشيف أضفنا الى مفضلتك مساعدة
بحث SIZE: L M S تحديث في 2007:01:22.10:16
  الصين
العالم
الشرق الأوسط
تبادلات دولية
أعمال
رياضة
علوم وتكنولوجيا
منوعات
مجلتنا الالكترونية
الجغرافيا والمناخ
الحزب الشيوعى الصينى
رئيس جمهورية الصين الشعبية
جيش التحرير الشعبى الصينى
دولار أمريكي:683.40
يورو:912.24
دولار هونج كونج: 88.170
ين ياباني:6.7926
اتصل بنا
الاشتراك
حول نحن
  الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

تعليق : هل تعتزم الولايات المتحدة // عض العظمة بشدة// لايران ؟

بكين 22 يناير/ نشرت صحيفة الشعب اليومية فى عددها الصادر اليوم تعليقا بقلم تيان ون لين الباحث فى معهد اسيا وافريقيا التابع لاكاديمية العلاقات الدولية المعاصرة الصينية وتحت عنوان // هل تعتزم الولايات المتحدة / عض العظمة بشدة/ لايران ؟ // وفيما يلى موجزه:
اتخذت الولايات المتحدة حيلا متكررة ضد ايران مؤخرا, اذ اعتقلت العاملين فى قنصلية ايران لدى العراق وجمدت الممتلكات الايرانية فى البنك وارسلت حاملة طائرات الى الخليج. الاشارات عن اعتزام الولايات المتحدة شن الهجوم على ايران كانت على كل شفة ولسان حتى تتنبأ وسائل الاعلام الكويتية بان الولايات المتحدة ستشن العمل العسكرى على ايران فى ابريل القادم.
اتجهت السياسة الامريكية حول ايران الى التشدد وذلك له صلة بالاستراتيجية الامريكية الجديدة المعدلة حديثا فى العراق الى حد كبير. جعلت حرب العراق الولايات المتحدة فى مستنقعات عميقة, لاجل التخلص من الوضع الحرج, طرحت الاوساط المحلية داخل الولايات المتحدة مشروعات عديدة, اختارت حكومة بوش زيادة القوات فى نهاية المطاف, ولم تقبل مقتراحا طرحته تقرير الحزبين لدراسة الوضع فى العراق بشأن الانسحاب التدريجى والتعاون مع ايران. وذلك يدل على ان الولايات المتحدة تشحذ عزمها على اتخاذ موقفها المتشدد الى النهاية. تعد التصريحات المتشددة التى الدى بها الولايات المتحدة الان بشأن ايران, تجسدا ملموسا لسياسة بوش المتشددة حقيقة.
ان الهدف الامريكى الرئيسى الرامى الى تطويق ايران بالكامل لا يزال محاولة فى الحل التام للمسألة النووية الايرانية المتزايدة الحاحا. خلال السنتين الاخيرتين, اخترقت خطة ايران النووية مرات متكرارا // الخط الاحمر// الذى حدده المجتمع الدولى, وحقق انذار المجتمع الدولى حتى فرض العقوبات عليها نجاحات ضئيلة. اجيز قرار الامم المتحدة 1737 بشأن فرض العقوبات على ايران, واعتبره الرئيس الايرانى نجاد ة من الورق المهمل//. وقال نجاد ان ايران ستستوعب التكنولوجيا النووية خلال الفترة من فبراير الى مارس. وفى ظل هذه الظروف, ازداد شعور الدول العربية فى الشرق الاوسط بالازمة ازديادا سريعا, وبدأت كل منها خطة خاصة لها بشأن تطوير البحوث النووية واحدة بعد اخرى. طالما تستوعب ايران التكنولوجيا النووية, من المحتمل ان تشهد منطقة الشرق الاوسط خطورة // سباق التسلح النووى//. ترى الولايات المتحدة بذلك انه يجب ابداء الموقف باسرع وقت ممكن بشأن المسألة النووية الايرانية, //يتم التوصل الى الاتفاق أم يتم كشف الاوراق//.
ترى الولايات المتحدة ان ايران التى استوعبت التكنولوجيا النووية و// الشرق الاوسط الجديد/ تحت اشرافها مصيرها الحاق اضرار فادحة بالمصالح الامريكية الرئيسية. اولا, ان قدرة ايران النووية وسياستها النعارضة ضد الولايات المتحدة تقلقان الولايات المتحدة قلقا شديدا, ثانيا, جعل ايران المسلحة نوويا اسرائيل حليف الولايات المتحدة فى الشرق الاوسط تواجه تهديدا شديدا. اضافة الى ذلك, تساعد ايران بجد واجتهاد حزب الله وقوى معارضة ضد الولايات المتحدة فى منطقة الشرق الاوسط, واقامت معسكرا لمعارضة الولايات المتحدة على نطاق عالمى. وذلك الولايات المتحدة تصبح لها فكرة فى ذهنها وهى ضربها. الواقع انه منذ الثورة الاسلامية فى عام 1979, ظلت الولايات المتحدة تعتبر ايران شوكة فى عينها وكانت تحاول ان تقضى عليها. طرح البنك العقلانى الامريكى موضوعا حول // ان الهدف الاخر هو ايران// اثر انتهاء العمل العسكرى الواسع فى العراق, ولم يتم تنفيذ هذا الموضوع بسبب وقوع الولايات المتحدة فى حرب العراق. والان, اتخذت حكومة بوش موقفها المتشدد حتى النهاية فى الشرق الاوسط. وتلجأ الى القوة لمواجهة ايران وذلك امر طبيعى.
يرى المحللون ان العنصر الامريكى ادى الى مسألة ايران اليوم الى حد كبير. وما قبل وبعد شن الولايات المتحدة حرب افغانستان, بادرت ايران فى التعاون مع الولايات المتحدة بهذا الخصوص, ولكن حكومة بوش لم تشكرها, بل حددت ايران بانها احدى دول // محور الشر// فى عام 2002, مما ادى الى تولى نجاد الذى يتخدذ الموقف المتشدد ازاء الولايات المتحدة سلطته. وفى الوقت نفسه, شنت الولايات المتحدة الضرب بالمبادرة على العراق بدون اى حجة. مما جعل ايران تشعر شعورا حادا بازمة وجودها, حتى تطور التكنولوجيا النووية بكل ما فى وسعها. والان, اضطرت الولايات المتحدة الى مواجهة ايران. ان ايران اراضيها شاسعة وتعداد سكانها كبير, وتتجاوز العراق من حيث معنويات مواطنيها والقوة العسكرية حتى الموقع الجغرافى الى حد كبير, لذا فمن الاصعب ان // تعض عظمة ايران بالمقارنة مع / عض عظمة العراق/.
تجاهلا الافاق المعتمة, تعتزم حكومة بوش // التدخل العميق// فى // العراق, ويعتبر ذلك بشكل عام قمارا سياسيا, وان مواجهتها لايران فى هذه المرة لا ريب فى ان تبدأ قمارا سياسيا اخر اكثر خطورة. / صحيفة الشعب اليومية اونلاين/



 
اطبع المقال   ابعث المقال


1  الرجل المعلق علي الجدار
2  شركات استشارة الطلاق فى الصين – "مستشفى الزواج " يحتاج إلى الشفافية
3  "فستان الحب" بـ 1725 وردة لاستقبال عيد الحب
4  تنين يلعب فوق المعصم
5  الكلاب المزينة الطريفة فى معرض ويستمنستر للكلاب

أنباء شينخوا
شبكة الصين
اذاعة الصين الدولية
جميع حقوق النشر محفوظة