الصفحة الرئيسية أرشيف أضفنا الى مفضلتك مساعدة
بحث SIZE: L M S تحديث في 2007:01:11.08:20
  الصين
العالم
الشرق الأوسط
تبادلات دولية
أعمال
رياضة
علوم وتكنولوجيا
منوعات
مجلتنا الالكترونية
الجغرافيا والمناخ
الحزب الشيوعى الصينى
رئيس جمهورية الصين الشعبية
جيش التحرير الشعبى الصينى
دولار أمريكي:780.81
يورو:1012.59
دولار هونج كونج: 100.122
ين ياباني:6.5394
حول نحن
اتصل بنا
الاشتراك
  الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

تحليل إخباري: هل تنجح القمة المصرية الأردنية فى منع نشوب حرب أهلية فى فلسطين

( من صابر ربيع ) قمة مصرية اردنية تجمع الرئيس حسنى مبارك والملك عبد الله الثانى تستضيفها القاهرة امس الاربعاء /10 يناير الحالي/ فى لقاء مهم يركز بالدرجة الاولى على تطورات الاوضاع على الساحة الفلسطينية الداخلية التى تشهد تطورا واجواء تقود الى انفلات الوضع الامنى فى ظل الاحتقان والاقتتال الداخلى بين حركتى فتح وحماس.
القمة تركز بالاساس على كيفية التحرك المشترك /مصر والاردن/ لحمل قادة فتح وحماس على عدم الاستجابة لاى تطورات او تصرفات فردية من جانب اى من اتباع الجانبين تستهدف ادخال الشارع الفلسطينى فى دوامة العنف والاقتتال الداخلى.
وبالتالى تعود عملية السلام فى الشرق الاوسط إلى حالة الجمود التام التى كانت عليها قبل عدة سنوات، وبالتالى تشهد عدة دول عدم استقرار وتهديدات خاصة وان غالبية الدول العربية تحتضن فلسطينيين ينتمون الى الفصائل المتناحرة ومن هنا تبدو الخشية المصرية الاردنية من ان تمتد الخلافات بين الفصائل فى حال عدم احتوائها الى الدول المجاورة.
ووفقا لمصادر رئاسية مصرية فان مبارك وعبد الله سيبحثان كيفية الجمع بين قادة فتح وحماس / محمود عباس واسماعيل هنية/ بعيدا عن اجواء التوتر داخل الاراضى الفلسطينية من اجل بحث اتخاذ قرارات قوية وحاسمة ضد اى من اتباعهما من أجل إعادة الأوضاع إلى طبيعتها فى الشارع الفلسطينى الذى يعانى بالاساس أزمة اقتصادية وانسانية خانقة منذ شهر مارس من العام الماضى فى أعقاب تشكيل حركة حماس للحكومة فى البلاد، ومن ثم فهو ليس فى حاجة إلى تحمل تبعات أزمة أمنية تهدد حياته فى حال اتساع دائرة الاقتتال الداخلى فى فلسطين.
على جانب التحرك المصرى فانه يأتى فى ضوء ارتباط مباشر تاريخيا وعمليا بالقضية الفلسطينية، إضافة إلى أن هناك وفدا أمنيا مصريا رفيع المستوى يقوده نائب رئيس الاستخبارات المصرى يقوم بجهود للحيلولة دون تفجر الموقف بين فتح وحماس وايضا لمنع اتساع دائرة الخلاف للتورط فيها اطراف وفصائل فلسطينية اخرى وبالتالى يقع الشعب الفلسطينى ضحية الصراع فى الافكار والاهداف بين قيادات الفصائل.
وتتحرك مصر أيضا من خلال التقارير المؤكدة التى تلقتها من مبعوثيها الى الاراضى الفلسطينية والتى تؤكد جميعها ان الوضع خطير وان الخاسر الاول والاكبر هو الشعب الفلسطينى، اضافة الى ان اسرائيل سوف تستفيد من الموقف وبالتالى يذهب الحق الفلسطينى والخاص باقامة دولة مستقلة جنبا الى جنب بجوار اسرائيل ادراج الرياح وتعود القضية الى سنوات بيعيدة ويخسر الفلسطينيون مكاسب كانت قد تحققت خلال مسيرة التفاوض مع اسرائيل والتى بدأت باتفاق اوسلو 1994 والذى امكن من خلاله عودة القيادات الفلسطينية الى قيادة الشعب من داخل الاراضى الفلسطينية بعد اعوام من القيادة من الخارج.
وتسعى مصر الى عقد مؤتمر بالقاهرة للحوار بين الفصائل الفلسطينية خاصة فتح وحماس يتم خلاله بحث كافة الأمور بصراحة وشفافية من أجل الخروج بقرارات تخدم القضية الفلسطينية والشعب الفلسطينى، إضافة إلى الاعلان عن رغبة حقيقية من جانب كافة الاطراف بتحقيق سلام شامل وعادل مع اسرائيل يتحقق من خلاله اقامة دولة فلسطينية مستقلة ذات سيادة ومرتبطة جغرافيا وعاصمتها القدس الشرقية.
وعلى صعيد التحرك الأردنى، فيأتى من خلال المبادرة التى أعلنها الملك عبدالله الثانى مؤخرا والتى تستهدف الاجتماع بعباس وهنية فى عمان وبحث التوصل الى اتفاق يقضى بانهاء فورى وتام لاعمال العنف بين الطرفين اضافة الى ان الاردن احد اهم الدول التى ترتبط بعلاقات طيبة مع الادارة الامريكية واسرائيل والفلسطينيين انفسهم وبالتالى فان اى تحرك او مبادرة من جانب الادارة الاردنية ستكون محل ترحيب من كافة الاطراف المعنية بالامر بما فيها مصر التى تؤكد على الدوام ترحيبها باى مبادرة او اجراءات تنهى الوضع المتأزم فى الاراضى الفلسطينية. ايضا هناك رغبة مشتركة من جانب مصر والاردن على ان تكون العلاقة الاردنية المصرية "قاطرة" لتطوير النظام العربى والتعاون الاقتصادى العربى- العربى وصولا الى موقف موحد سياسيا واقتصاديا لمواجهة التحديات الاقليمية والدولية التى تحيط بالعالم العربى.
وفيما يتعلق بعملية السلام، فان للقاهرة وعمان علاقات وثيقة وقبولا لدى العواصم المعنية بعملية السلام وخاصة تل ابيب وواشنطن، وتستغل العاصمتين هذا القبول بالحديث صراحة عن انه لا بديل عن اهمية قيام اسرائيل بخطوات ملموسة باتجاه دعم معسكر الايمان بالسلام فى المنطقة وانه يجب الشروع فى مفاوضات المرحلة النهائية بين الفلسطينيين وإسرائيل.
وتأتى القمة أيضا قبيل ايام من جولة تقوم بها وزير الخارجية الامريكية كوندوليزا رايس الى المنطقة تزور خلالها عدد من الدول من بينها اسرائيل والاراضى الفلسطينية والاردن ومصر بهدف بحث عملية السلام بين الفلسطينيين والاسرائيليين وكيفية التحرك الامريكى بشان هذا الامر مستقبلا.
وترى القاهرة وعمان أن التنسيق فيما بينهما مهم حتى تجد الولايات المتحدة ان رؤية الدول المعنية بعملية السلام فى المنطقة تقوم على اساس واضح وهو ان قيام دولة فلسطينية مستقلة مترابطة جغرافيا، هو السبيل الوحيد لتحقيق سلام عادل وشامل، ينهى حالة العنف فى المنطقة، ويؤسس لمناخ الأمن والاستقرار فيها اضافة الى ان تضع اسرائيل فى حساباتها ان الانسحاب من قطاع غزة، يجب ان يكون بداية لعملية انسحاب إسرائيلى، يشمل الضفة الغربية أيضا. / شينخوا /



 
اطبع المقال   ابعث المقال

 قمة مصرية أردنية فى القاهرة غدا لبحث الأوضاع الفلسطينية

 الجبهة الشعبية تطالب أعضاءها بتجنب المشاركة في أي اقتتال فلسطيني

  منشأة تابعة للقوة التنفيذية الفلسطينية بمدينة غزة تتعرض لقصف بهاون

  البرغوثى: أى تصعيد جديد على الساحة الفلسطينية لايفيد أحدا

 تقرير إخباري: تردى الأوضاع الاقتصادية والأمنية تجبر الفلسطينيين  على عدم شراء أضحية العيد

 مبارك وعباس يبحثان تطورات الاوضاع الفلسطينية وعملية السلام

 إحصاءات: عدد الفلسطينيين في العالم بلغ 10.1 مليون نسمة

 تقرير اخبارى: تصاعد حدة الاقتتال الداخلي بين الفلسطينيين

 استطلاع للرأي يكشف النقاب عن ان 68% من الفلسطينيين يؤيدون دعوة عباس لاجراء انتخابات مبكرة

 الحكومة الفلسطينية تؤكد على رفضها لدعوة الرئيس عباس إجراء انتخابات  تشريعية مبكرة

1  مشهد جثمان صدام على الانترنت مرة اخرى – على رقبته جرح كبير
2  الكشف عن صور الجماهير الشعبية التى قتلتها القوات الامريكية فى العراق
3  تعليق على تحويل //وكالة// الدفاع الى // وزارة// فى اليابان
4  تعليق : // الدبلوماسية الشبكية// تعيد تنظيم العلاقات بين الدول الكبرى
5  الشرطة الصينية تدمر معسكرا ارهابيا فى شمال غرب البلاد

أنباء شينخوا
شبكة الصين
اذاعة الصين الدولية
جميع حقوق النشر محفوظة